منتدى الجامعة السورية الدولية الخاصة

<script type="text/javascript">
var adfly_id = 10716953;
</script>
<script src="https://cdn.adf.ly/js/display.js"></script>

نلتقي لنرتقي اهلا بكم في منتدى جامعتنا .... SIUST.... نورتونا

نورتو منتدى الجامعة السورية الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا.... وأهلا وسهلا بكم.... إدارة الممنتدى

لقد تم تعديل المنتدى من قبل مدير المنتدى ومعاونه.. نرجو من الأعضاء الأكارم أن يشاركونا برأيهم عن هذا التعديل .. وإن كان لديهم أي ملاحظات أو إقتراحات فليوافونا بها في قسم الآراء والإقتراحات للنهوض بالمنتدى إلى القمة... شاكرين جهودكم وإهتماكم

الرجاء من السادة الأعضاء كتابة إستفساراتهم في قسم آراء وإقتراحات الطلاب..وعدم كتابة أي موضوع إلا في القسم المحدد له وإلا سنتضطر آسفين لحذفه.. وشكرا..... الإدارة

أهلا بكم في منتدى الجامعة السورية الدولية.. ..welcome to you in SIUST forum

لقد وردتنا رسائل عن كيفية التسجيل في المنتدى من بعض الزوار... أعزائي الزوار بعد إتمام خانات التسجيل سيتم إرسال رسالة للبريد الإلكتروني الخاص بكم ..ومن هناك يوجد رابط لتأكيد تسجليكم في المنتدى . بعد الدخول على هذا الرابط يكون تسجيلكم قد تم. وشكرا

أعزائي الأعضاء و الزوار نلفت إنتباهكم ..أن هذا المنتدى طلابي وليس موقع رسمي للجامعة .. وشكرا

إلى أعزائي الأعضاء الذين سجلوا ولم يكملوا تسجيل عضويتهم بالمنتدى بالدخول على رابط رسالة البريد الإلكتروني .. نبشركم بأن عضويتكم في المنتدى قد فعلت من قبل إدارة المنتدى.. وأهلا بكم بين أسرتكم .. وشكرا

المواضيع الأخيرة

» whats app plus+ خارق بميزات خطيرة واتس اب بلس اخر نسخة 2.09
الأحد أغسطس 02, 2015 7:36 pm من طرف رائـــــد

» التعليق العربي للعبة pes2015 بيس بصوت المشوف رؤوف بن خليف مع الشرح
الثلاثاء يوليو 28, 2015 5:56 am من طرف رائـــــد

» هكر فيس بوك خاااارق Hacker facebook خطيير تحميل مباشر مجاني
الثلاثاء يوليو 28, 2015 5:20 am من طرف رائـــــد

» شرح بالصور\فك تشفير القنوات من الألف إلى الياء وبسهولة عن طريق S2emu و V-plug
الأحد ديسمبر 21, 2014 3:00 pm من طرف ahmedmedo

» أجمل وأروع وأفضل موقع عربي لتحميل الألعاب للكومبيوتر
الأحد نوفمبر 09, 2014 5:12 am من طرف بشير بوقطاية

» شرح بالصور\طريقة عمل برنامج المحادثة نيمبوز(nimbuzz) .. البرنامج اللي يفتح كل ايميلاتك بايميل واحد
الإثنين يوليو 21, 2014 4:39 pm من طرف shaher

» الموازنات التقديرية بالاكسل من البداية للنهاية
الإثنين يونيو 09, 2014 1:43 am من طرف emadsmr

» قصة مؤثرة جدا ... لا تفوتك.. أرجو القراءة
الثلاثاء مايو 20, 2014 1:05 am من طرف محمد مكاراتي

» سؤال للبنات وسؤال للشباب الكل يفوت ويجاوب بصراحة!
الثلاثاء مايو 20, 2014 12:44 am من طرف محمد مكاراتي

التبادل الاعلاني


    عندما أخجلتني زوجتي

    شاطر

    ميماتي

    عدد المساهمات : 406
    نقاط : 714
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011
    العمر : 28

    عندما أخجلتني زوجتي

    مُساهمة من طرف ميماتي في الأحد سبتمبر 18, 2011 1:47 am

    مع أنه قد طاف العالم حتى لا يكاد يجد في الخريطة دولة جديدة ، وركب الطائرات حتى عادت كأنها سيارات ، فإن زوجته لم تركب الطائرة إلا تلك الليلة
    وبعد عشرةِ عشرين سنة، ومن أين ؟ وإلى أين؟ من الظهران إلى الرياض ، ومع من؟ مع أخيها القروي البسيط الذي أحس أنه يجب أن ينفس عنها بما يستطيع فأخذها بسيارته القديمة من الرياض إلى الدمام ..

    وفي العودة رجته بكل ما تملك أن تركب الطيارة .. أن تركب الطيارة قبل أن تموت .. أن تركب الطيارة التي يركبها دائماً خالد زوجها والتي تراها في السماء وفي التلفزيون

    واستجاب أخوها لندائها وقطع لها تذكرة

    وأرفق معها ابنها محرماً لها وعاد هو وحيداً بسيارته القديمة تهتز به المشاعر والسيارة ، وفي تلك الليلة لم تنم سارة ، بل أخذت تثرثر مع زوجها خالد ساعة عن الطيارة وتصف له مداخلها ومقاعدها وأضواءها ومباهجها ووجباتها وكيف طارت في الفضاء .. طارت!

    تصف له مدهوشة كأنها قادمة من كوكب آخر .. مدهش! ومزهر ومسكون بالبشر وزوجها ينظر إليها متعجباً مستغربا

    ولم تكد تنتهي من وصف الطائرة حتى ابتدأت في وصف الدمام والرحلة إلى الدمام من بدئها لختامها

    والبحر الذي رأته لأول مرة في حياتها ، والطريق الطويل الجميل بين الرياض والدمام في رحلة الذهاب أما رحلة الإياب فكانت في الطائرة ، الطائرة التي لن تنساها إلى الأبد

    واستقعدت على ركبتيها كأنها طفلة ترى مدن الملاهي الكبرى لأول مرة في حياتها وأخذت تصف لزوجها وعيناها تلمعان دهشة وسعادة مارأت من شوارع ومن متاجر ومن بشر ومن حجر ومن رمال ومن مطاعم

    وكيف أن البحر يرغي ويزبد كأنه جمل هائج وكيف أنها وضعت يديها هاتين ..

    هاتين في ماء البحر، وذاقته فإذا به مالح .. مالح .. وكيف أن البحر في النهار أسود وفي الليل أزرق

    ورأيت السمك يا خالد رأيته بعيني يقترب من الشاطئ ، وصاد لي أخي سمكة ولكنني رحمتها وأطلقتها في الماء مرة ثانية .. كانت سمكة صغيرة وضعيفة ..

    ورحمت أمها ورحمتها .. ولولا الحياء يا خالد لبنيت لي بيتاً على شاطئ ذاك البحر؟

    رأيت الأطفال يبنون ، يووووه نسيت يا خالد ونهضت جذلى فأحضرت حقيبتها ونثرتها وأخرجت منها زجاجة من العطر وقدمتها إليه وكأنها تقدم الدنيا وقالت هذه هديتي إليك أحضرت لك يا خالد “عطرا ” تستخدمه ..

    وكادت الدمعة تطفر من عين خالد لأول مرة ..

    لأول مرة في علاقته بها وزواجه منها

    فهو قد طاف الدنيا ولم يحضر لها مرة هدية ..

    وهو قد ركب معظم خطوط الطيران في العالم ، ولم يأخذها معه مرة لأنها في اعتقاده جاهلة لا تقرأ ولا تكتب فما حاجتها إلى الدنيا وإلى السفر ، ولماذا يأخذها معه ، ونسى ..

    نسى أنها إنسانة .. إنسانة أولاً وأخيراً ..

    وانسانيتها الآن تشرق أمامه وتتغلغل في قلبه وهو الذي يراها تحضر له هدية ولا تنساه ..

    فما أكبر الفرق بين المال الذي يقدمه لها إذا سافر أو عاد وبين الهدية التي قدمتها هي إليه في سفرتها الوحيدة واليتيمة

    إن ” العطر ” الذي قدمته له يساوي كل المال الذي قدمه لها

    فالمال من الزوج واجب والهدية شيء آخر

    وأحس بالشجن يعصر قلبه وهو يرى هذه الصابرة التي تغسل ثيابه وتعد له أطباقه وأنجبت له أولاده وشاركته حياته وسهرت عليه في مرضه ، كأنما ترى الدنيا أول مرة

    ولم يخطر لها يوماً أن تقول له اصحبني معك وأنت مسافر أو حتى لماذا تسافر لأنهاالمسكينة تراه (فوق) ..

    بتعليمه وثقافته وكرمه المالي الذي يبدو له الآن أجوف .. بدون حس ولاقلب ..

    أحس بالألم وبالذنب .. وبأنه سجن إنسانة بريئة لعشرين عاماً ليس فيها يوم يختلف عن يوم ..

    فرفع يده إلى عينه يواري دمعة لاتكاد تبين ..

    وقال لها كلمة قالها لأول مرة في حياته ولم يكن يتصور أنه سيقولها لها أبد الآبدين ، قال لها : أحبك ..

    قالها من قلبه .. وتوقفت يداها عن تقليب الحقيبة وتوقفت شفتاها عن الثرثرة ، وأحست أنها دخلت في رحلة أخرى

    أعجب من الدمام ومن البحر ومن الطائرة وألذ ، رحلة الحب التي بدأت بعد عشرين عاماً من الزواج ، بدأت بكلمة ..

    بكلمة صادقة .. فانهارت باكية



    ساحميكي حتى من نفسي فلا تخافي فلقد اكلت من ثمارك وشربت من مائك ولبست من اوراقك
    وسكنت بيتك .....فكيف لي ان اغدر بكي .........عشقك ابكاني وقذفني في ظلامة الجب

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 10:59 am